Dilarang Menyebut atau Memangil Dengan Kalimat Buruk/Kasar

Fikih
Foto: 
ilustrasi

Dilarang Menyebut atau Memangil Dengan Kalimat Buruk/Kasar

Nusantaramengaji.com - Dalam agama  Islam etika dan hukum pergaulan antar sesama diatur dengan baik. Tidak boleh saling menyakiti dan mengganggu sehingga dapat memutus hubungan silaturrahim. Karena apabila menyambung silaturrahim itu merupakan keharusan maka memutus silturrahim itu merupakan larangan. Bahkan raslulullah bersabda melarang seseorang itu tidak bertegus sapa melebihi tiga hari. Hal ini menunjukkan bahwa Islam itu sangat menjunjung tinggi kehormatan dan martabat orang lain.

Salah satu penyebab putusanya silaturrahim ini adalah karena lidah yang tidak terjaga sehingga ada ucapan entah itu disengaja atau tidak menimbulkan sakit hati pendengarnya. Bahkan ada orang yang sudah berteman lama karena maksud bercanda tapi karena diiringi oleh panggilan atau kata-kata yang menyakitkan hati maka hubungannya menjadi renggang dan bisa jadi putus hubungan. Secara etika dan hukum menjaga lidah supaya tidak mengucapkan kata-kata kotor merupakan kewajiban setiap muslim sehingga kehormatan satu muslim dengan lainnya saling terjaga.

Dilihat dari sisi hukum fiqih kalimat ejekan, kalimat kasar dan sarkastik, memiliki dua tinjauan :

1. Bila konteksnya adalah bercanda, yakni bercanda dengan bentuk kalimat mengejek, mengolok-olok, gojlokan, disebut dengan sukhriyah atau istihza dalam literatur fiqhiyyah.Hukum guyonan kasar pada awalnya tidak haram, namun bisa berubah seketika menjadi haram ketika lawan bicara tersakiti oleh ejekan tersebut.

Karena itu seyogyanyalah kita berhati-hati ketika gojlokan atau guyonan dengan kata-kata yang kasar, jeli memilah, melihat situasi, dan memahami karakter lawan bicara. Sebab karakter tiap orang yang kita candai pasti tidak sama, kepekaan hati dalam menanggapi guyonan kasar berbeda-beda. Yang bagi kita jenaka boleh jadi bagi lawan bicara terasa tajam menusuk.

2. Bila konteksnya adalah serius, yakni sungguh-sungguh ditujukan sebagai makian dan umpatan maka disebut syatmun atau sabbun bila diutarakan di depan orangnya, serta disebut ghibah bila tidak disampaikan di depan orang yang dipergunjingkan. Sebagian pendapat menggolongkan ghibah sebagai segala macam umpatan baik dilakukan di depan orangnya ataupun di belakangnya. Umpatan baik sebagai syatmun ataupun ghibah kesemuanya dihukumi haram.

Imam Abu zakarian An-Nawawi dalam kitabnya Al Azdkar mengatakan bahawa para ulama fiqih telah sepakat tentang keharamanan penyebutan atau memanggil seseorang dengan sesuatu yang tidak disukainya baik orang itu ada dihadapannya atau tidak ada karena itu dapat menyakiti dan menyinggung hatinya. Dalil tentang hal ini sudah banyak dan cukup masyhur sehiangga tidak perlu dibicarakan lagi.

Oleh karena itu, para ulama sangat mewanti-wanti kepada umat islam untuk menjaga lidahnya dan menaganggap memaki/mengumpat orang lain itu sebagai perbutan maksiat dan termasuk dosa besar. Karena sudah tidak terhitung bahaya yang ditimbulkan oleh lidah ini. Sebuah perang dan saling bunuh yang terjadi saat ini di beberapa negara berpenduduk muslim pada awalnya disebabkan oleh lidah yang sampaikan dalam forum-forum dan media-media sosial. Jadi, seharusnya umat islam menghindari kalimat dan kata-kata kotor yang dapat menyakiti orang lain meskipun itu hanya dalam konteks bercanda.  Wallahu subhanahu wata’ala a’lam.

 

REFERENSI :

وَالْفَرْقُ بَيْنَ الْغِيبَةِ وَالشَّتْمِ هُوَ : أَنَّ الْغِيبَةَ ذِكْرُ الشَّخْصِ فِي غَيْبَتِهِ بِمَا يَكْرَهُ ، وَالشَّتْمُ أَنْ يَذْكُرَ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ وَفِي حَال حُضُورِهِ .الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية ج31 ص331

سَبُّ الْمُسْلِمِ مَعْصِيَةٌ ، وَصَرَّحَ كَثِيرٌ مِنَ الْفُقَهَاءِ بِأَنَّهُ كَبِيرَةٌ . قَال النَّوَوِيُّ : يَحْرُمُ سَبُّ الْمُسْلِمِ مِنْ غَيْرِ سَبَبٍ شَرْعِيٍّ يُجَوِّزُ ذَلِكَالكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية ج24 ص141

وَمِنْهَا : مَا تَقَرَّرَ مِنْ أَنَّهُ لَا فَرْقَ فِي الْغِيبَةِ بَيْنَ أَنْ تَكُونَ فِي غَيْبَةِ الْمُغْتَابِ أَوْ بِحَضْرَتِهِ هُوَ الْمُعْتَمَدُ .وَفِي الْخَادِمِ وَمِنْ الْمُهِمِّ ضَابِطُ الْغِيبَةِ هَلْ هِيَ ذِكْرُ الْمَسَاوِئِ فِي الْغِيبَةِ كَمَا يَقْتَضِيهِ اسْمُهَا ، أَوْ لَا فَرْقَ بَيْنَ الْغِيبَةِ وَالْحُضُورِ ، وَقَدْ دَارَ هَذَا السُّؤَالُ بَيْنَ جَمَاعَةٍ ، ثُمَّ رَأَيْت أَبَا فُورَكٍ ذَكَرَ فِي مُشْكِلِ الْقُرْآنِ فِي تَفْسِيرِ الْحُجُرَاتِ ضَابِطًا حَسَنًا فَقَالَ : الْغِيبَةُ ذِكْرُ الْغَيْرِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ .وَكَذَا قَالَ سُلَيْمُ الرَّازِيّ فِي تَفْسِيرِ الْغِيبَةِ أَنْ تَذْكُرَ الْإِنْسَانَ مِنْ خُلُقِهِ بِسُوءٍ وَإِنْ كَانَ فِيهِ .انْتَهَى .الكتاب : الزواجر عن اقتراف الكبائر ج2 ص253

(فصل) ومن المعاصي اللسان الغيبة وهي ذكرك أخاك المسلم بما يكرهه وإن كان فيه ، والنميمة وهي نقل القول للإفساد والتحريش من غير نقل القول ولو بين البهائم ، والكذب وهو الكلام بخلاف الواقع ، واليمين الكاذبة ، وألفاظ القذف وهي كثيرة حاصلها كل كلمة تنسب إنسانا أو واحدا من قرابته إلى الزنا فهي قذف لمن نسب الزنا إليه إما صريحا مطلقا أو كناية بنية ويحد القاذف إلى ثمانين جلدة والرقيق نصفها، ومنها سب الصحابة ، وشهادة الزور ، والخلف في الوعد إذا وعده وهو يضمر الخلف ، ومطل الغني ، والشتم ، والسب واللعن والإستهزاء بالمسلم وكل كلام مؤذله …. الخ___________والشتم} وهو وصف الغير بما فيه نقص وازدراء (السب) قال صلى الله عليه وسلم “ملعون من سب والديه” وفي رواية من أكبر الكبائر أن يسب الرجل والديه قالو يا رسول الله كيف يسب الرجل والديه قال “يسب أبا الرجل فيسب الآخر أباه” حكاه الغزالي((فرع))قال شيخ الإسلام إذا سب شخص شخصا آخر فللآخر أن يسب بقدر ما سبه في العدد ولا يجوز سب أبيه ولا أمه وإنما يسبه بما ليس كذبا ولا قذفا نحو يا أحمق يا ظلم إذ لا يكاد أحد ينفك عن ذلك في بعض الأوقات فإن معنى الحمق وضع الشيئ في غير موضعه ومعنى الظلم فعل منهي عنه ظالم لنفسه(واللعن) إما للحيوان أو جماد أو إنسان، وكل ذلك مذموم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على بعير فلعن بعيره فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسر معنا على بعير وملعون وقال ذلك إنكارا عليه، واللعن عبارة عن الطرد والإبعاد من الله تعالى ، وذلك غير جائز إلا على من اتصف بصفة تبعده من الله عز وجل وهو الكفر والظلم بأن يقول لعنة الله على الظالمين وعلى الكافرين أفاد ذلك الرملي(والإستهزاء) أي السخرية (بالمسلم)وهذا محرم مهما كان مؤذيا كما قال تعالى يآأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكون خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكون خير منهن، وقال ابن عباس في قوله تعالى يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصىها، إن الصغيرة التبسم بالإستهزاء بالمؤمن ، والكبيرة القهقهة بذلك ، وهذا إشارة إلى أن الضحك على الناس من جملة الذنوب والكبائر ، وقال صلى الله عليه وسلم من عير أخاه بذنب قد تاب منه لم يمت حتى يعمله ، وكل ذلك يرجع إلى استحقار الغير والضحك عليه والاستهانة به ، وهذا إنما يحرم في حق من يتأذى به ، فأما من جعل نفسه مسخرة وربما فرح من أن يسخر به كانت السخرية في حقه من جملة المزاح أفاد ذلك كله الغزالي(وكل كلام مؤذله) أي للمسلم كإفشاء السر …….. إلخالكتاب : مرقاة صعود التصديق في شرح سلم التوفيق ص69-

(قال الله تعالى: ولا يغتب بعضكم بعضاً) والغيبة ذكرك أخاك بما يكره، مع أنه فيه فإن لم يكن فيه فبهتانالكتاب : دليل الفالحين ج8 ص339

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه سلم قال: “أتدرون ما الغيبة؟” بكسر الغين المعجمة قالوا الله ورسوله أعلم قال: “ذكرك أخاك بما يكره” قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال: “إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه فقد بهته” بفتح الموحدة وفتح الهاء من البهتان أخرجه مسلم الحديث(ذِكْرُك أَخَاك بِمَا يَكْرَهُ) شَامِلٌ لِذَكَرِهِ فِي غِيبَتِهِ وَحَضَرْتِهِ وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ طَائِفَةٌ وَيَكُونُ الْحَدِيثُ بَيَانًا لِمَعْنَاهَا الشَّرْعِيِّ.الكتاب : سبل السلام ج2 ص669

الآفة الحادية عشر السخرية والاستهزاءوهذا إنما يحرم في حق من يتأذى به فأما من جعل نفسه مسخرة وربما فرح من أن يسخر به كانت السخرية في حقه من جملة المزاح وقد سبق ما يذم منه وما يمدح وإنما المحرم استصغار يتأذى به المستهزأ به لما فيه من التحقير والتهاون وذلك تارة بأن يضحك على كلامه إذا تخبط فيه ولم ينتظم أو على أفعاله إذا كنت مشوشة كالضحك على خطه وعلى صنعته أو على صورته وخلقته إذا كان قصيرا أو ناقصا لعيب من العيوب فالضحك من جميع ذلك داخل في السخرية المنهى عنهاالكتاب : إحياء علوم الدين ج3 ص132

(فأما من جعل نفسه مسخرة) أي محلا للسخرية يسخر به (وربما فرح من أن يسخر به) ولا يتأذي بباطنه منه (كانت السخرية في حقه من جملة المزاح) إذ هو مطايبة اللسان بالكلام بحيث لا يغمه ذلك ولا يتكدر به , فأما إذا أذي فقد خرج من حد المزاح ولحق بالصخرية .الكتاب : إتحاف السادة المتقين ج7 ص504

 تفسير الجلالين (ص: 687){وَلَا يَغْتَبْ بَعْضكُمْ بَعْضًا} لَا يَذْكُرهُ بِشَيْءٍ يَكْرَههُ وَإِنْ كَانَ فِيهِ {أَيُحِبُّ أَحَدكُمْ أَنْ يَأْكُل لَحْم أَخِيهِ مَيْتًا}

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين (8/ 339)(قال الله تعالى: ولا يغتب بعضكم بعضاً) والغيبة ذكرك أخاك بما يكره، مع أنه فيه فإن لم يكن فيه فبهتان

الاذكار :

باب النهي عن الألقاب التي يكرهها صاحبها

قال الله تعالي

ولا تنابزوا بالألقاب

واتفق العلماء علي تحريم تلقيب الإنسان بما يكره سواء كان له صفة كالأعمش والأجلح والأعمي والأعرج والأحول والأبرص والأشج والأصفر والأحدب والأصم والأزرق والأفطس والأشتر والأثرم والأقطع والزمن والمقعد والأشلاو كان صفة لأبيه او لأمه او غير ذلك مما يكره  واتفقوا علي جواز ذكره بذلك علي جهة التعريف لمن لا يعرفه الا بذلك ودلائل ما ذكرته كثيرة مشهورة حذفتها اختصارا واستغناء بشهرتها

Yayasan Nusantara Mengaji
Gedung Wisma Usaha UIN Syarif Hidayatullah Jakarta (Lantai 2)
JL. Ir. H. Juanda No. 95, Ciputat Timur, Tangerang Selatan, Banten Kode Pos 15412, Telp: 021-27599252, SMS / WA: 081212535126, BBM: 5EA14C00